bac 2011
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
bac 2011 بكالوريا

هل العبرة في الفعل الأخلاقي بنتائجه أم بنية فاعله ؟ جدل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل العبرة في الفعل الأخلاقي بنتائجه أم بنية فاعله ؟ جدل

مُساهمة من طرف جحلاط فيصل في الخميس مارس 25, 2010 4:34 pm

مقالة فلسفية : هل العبرة في الفعل الأخلاقي بنتاجه أم بنية فاعله ؟

الطريقة/ جدلية

المقدمة( طرح الإشكال) يتناول السؤال مشكلة أساس القيمة الخلقية التي لا تزال موضوع الجدل بين الفلاسفة فالبعض يقول أن الخير في اللذة والبعض الآخر يراه في النية ، فهل تكمن قيمة الفعل الخلقي بالمنفعة الحاصلة عنه أم بالنية التي تسبقـه ؟

الأطروحة الأولى / - العبرة في الفعل الأخلاقي بنتائجه - اي بالمنفعة الحاصلة عنه هذا ما نجده في راي النفعيين ( مذهب اللذة) / مصدر القيمة الخلقية (المنفعة) بمعنى أن الخير هو اللذة و الشر هو الالم و العبرة بالنتائج لا بالمبادئ ، و الدليل على ذلك واقعي حيث أن الناس يميلون الى اللذة و ينفرون من الألم بحكم طبيعتهم ....................................................................

النقـــــــد المنفعة مقياس ذاتي غير موضوعي يختلف باختلاف الميول و الرغبات ، فاذا خضع الناس لها اصطدمت مصالحهم بعضها البعض ، و عمت الفوضى في المجتمع فما ينفع البعض قد يضر بالبعض الآخر ، و التجربة أثبتت أن ليس كل ما يعطينا لذة خير بالضرورة


الأطروحة الثانية / -العبرة في الفعل الخلقي بنية فاعله- هذا ما نجده في راي العقلييـــن *(اخلاق الواجب) ذهب الفيلسوف الالماني كانط Kant الى تقدير الفعل من خلال مبادئه و نيّة فاعله ، فالخير ما يسير بمقتضى الواجب الذي يمليه الضمير ، و يكون نابعا من الإرادة الخيرة و الشر ما يتعارض مع الواجب يقول ( أن القيمة الخلقية للفعل تكمن في مبدأ الارادة الخيرة ، بغض النظر عن ما ينتج عن الفعل من كسب أو خسارة ) : وضع كانط ثلاثة قواعد للسلوك الأخلاقي..............…...

النقد تجريد الفعل من كل غاية أو منفعة قد يجعله جافا , غير مرغوبا فيه ، فأخلاق الواجب مثالية للغاية ، و صورية ، تهتم بالمبادئ المطلقة دون المعالات الخاصة ، لذلك لا يمكن للإنسان العادي الذي يتفاعل مع واقعه ، و تحركه الدوافع و الغايات أن يعمل بها ، و يرى الفيلسوف الالماني شوبنهاور و هو أحد تلامذة كانط ان الواجب الكانطي قانون سلبي ، يصلح لعالم الملائكة لا لعالم البشر

التركيب/ لا يجب ان ننظر الى الانسان على انه كتلة من الدوافع الفطرية ، ولا روح مجردة من الحاجات والرغبات ،وإنما اقتضت الحكمة إن يكون مزيجا بينهما فالعمل على تحقيق منفعة شيء طبيعي وحافز لا يتنافى و الأخلاق ، بشرط أن تكون منفعة مشروعة يقبلها العقل ويرتاح لها الضمير وتخدم المصلحة العامة

الخاتمة ( حل المشكلة) يتضح مما سبق ان العبرة في الفعل الخلقي بنتائجه و بنيَة فاعله ،ومن يستطيع التوفيق بينهما يكون سلوكه أكثر خلقا من غيـــــــــــــــــــــــــره

أسئلة/ - هل من الأخلاق ان يسعى الإنسان الى مصلحته ؟
- هل تتعارض القيم الخلقية مع الدوافع الطبيعية ؟
- (الأخلاق امتداد للطبيعة) كيف تبطل الأطروحـة؟ ج-ف

جحلاط فيصل

عدد الرسائل : 13
نقاط : 12284
تاريخ التسجيل : 25/03/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى